منتديات القرآن الكريم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
هذا الترحيب ليس من أجل جذبك للتسجيل في المنتدي وإنما لأنك اخ / اخت في الله وندعو الله الذي جمعنا علي طاعته في هذا المنتدي الطيب أن يجمعنا في جنات الفردوس مع محمد صلي الله عليه وسلم .


خاص بالقرآن الكريم والمواضيع الإسلامية والإبتهالات الدينية
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
تائب الي الله
 
محمد بيلو
 
thetiger
 
ياسر مسعد
 
الامين الحارس
 
bakar_bakar
 
ابن المشايخ
 
خادم القرآن
 
Mr.Computer
 
حنين القدس
 
المواضيع الأخيرة
» 118تلاوه مرئيه لاول مره للشيخ سعيد الجبري من منتدي القران الكريم
الجمعة ديسمبر 14, 2012 5:27 pm من طرف محمود الجبري

» العبقري اللي يعد فيها أكتر من 18 ثانية
الخميس أكتوبر 25, 2012 6:04 am من طرف بنديدة

» المجلس الأول من مدارسة سورة الذاريات بالغرفة الصوتية
الخميس يوليو 05, 2012 1:44 am من طرف تائب الي الله

» أخطاء شائعة عند تلاوة سورة (الإخلاص ) وكيفية النطق الصحيح لها للشيخ منير عطاالله
الخميس يوليو 05, 2012 1:43 am من طرف تائب الي الله

» المجلس الخامس من سورة الذاريات
الأحد يونيو 24, 2012 11:55 am من طرف خادم القرآن

» تقرير ما جاء في المجلس الرابع لسورة الذاريات
الأحد يونيو 24, 2012 11:54 am من طرف خادم القرآن

» المجلس الثاني من سورة الذاريات
السبت يونيو 02, 2012 2:24 pm من طرف خادم القرآن

» كهل يتخلص من سرطان الدم باعجوبة
الأحد مايو 06, 2012 3:59 am من طرف اميرة

» أخطاء شائعة عند تلاوة سورة (الفاتحة ) وكيفية النطق الصحيح لها للشيخ منير عطاالله
الأحد أبريل 29, 2012 8:44 am من طرف أبو السعد


شاطر | 
 

 فتاوي وأحكام غاية في الاهمية تهم كل إمرأة مسلمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائب الي الله
الـمـــد يــر الــعــام
الـمـــد يــر الــعــام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 250
العمر : 31
بلدك ايه :
نقاط : 8180
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 27/10/2007

مُساهمةموضوع: فتاوي وأحكام غاية في الاهمية تهم كل إمرأة مسلمة   الثلاثاء يونيو 08, 2010 2:19 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم بحول الله وقوته أتيت لكم بمجموعة من الفتاوي الهامة التي تخص كل إمراة مسلمة ويجب عليها أن تعرفها وتكون علي دراية كافية بها نظرا لأهميتها البالغة في حياتها
علي بركة الله نبدا

س : ما هو حكم تطويل الأظافر ؟

الجواب : تطويل الأظافر مكروه ان لم يكن محرما , لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقت تقليم الأظافر ألا تترك فوق أربعين يوما . ومن الغريب أن هؤلاء الذين يدعون بالمدنية والحضارة يبقون هذه الأظافر مع أنها تحمل الأوساخ و الأقذار وتوجب أن يكون الانسان متشبها بالحيوان , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل الا السن والظفر , أما السن فعظم , وأما الظفر فمدى الحبشة ) . يعني أنهم يتخذون الأظافر سكاكين يذبحون بها ويقطعون بها اللحم أو غير ذلك فهذا من هدي هؤلاء الذين أشبه ما يكونون بالبهائم .
الشيخ :محمد الصالح العثيمين - رحمه الله

س : ما هو حكم ابقاء الأظافر أكثر من أربعين يوما ؟

الجواب : هذا فيه تفصيل :
اذا كان الحامل له على ذلك الاقتداء بالكفار الذين انحرفت فطرهم عن السلامة , فاءن ذلك حرام ,لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال Sadمن تشبه بقوم فهو منهم ) . قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :"أقل أحوال هذا الحديث التحريم , وان كان ظاهره يقتضي كفر المشبه بهم ". أما اذا كان الحامل لابقائها أكثر من أربعين يوما مجرد هوى في نفس الانسان , فاءن ذلك خلاف الفطرة وخلاف ما وقته النبي صلى الله عليه وسلم لأمته .
الشيخ :محمد صالح العثيمن - رحمه الله
س : ما حكم لبس العدسات الملونة بحجة الزينة واتباع الموضه , علما بأن قيمتها لا تقل عن 700 ريال ؟

الجواب : لبس العدسات من أجل الحاجة لا بأس به , أما اذا كان من غير حاجة , فاءن تركه أحسن , خصوصا اذا كان غالي الثمن , فاءنه يعد من الاسراف المحرم , علاوة على ما فيه من التدليس والغش , لأنه يظهر العين بغير مظهرها الحقيقي من غير حاجة اليه .
الشيخ :صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان - جزاه الله خيرا

س : ما الحكم في اجراء عمليات تجميل ..؟ وما حكم تعلم علم التجميل ؟

الجواب : التجميل نوعان :
أحدهما : تجميل لازالة العيب الناتج عن حادث أو غيره ... وهذا لا بأس به ولا حرج فيه لأن النبي صلى الله عليه وسلم Sadأذن لرجل قطعت أنفه في الحرب أن يتخذ أنفا من ذهب ..) .
والنوع الثاني : هو التجميل الزائد وهو ليس من أجل ازالة العيب بل لزيادة الحسن .. وهو محرم ولا يجوز , لأن الرسول صلى الله عليه وسلم Sadلعن النامصة و المتنمصة والواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة ...) لما في ذلك من احداث التجميل الكمالي الذي ليس لازالة العيب . أما بالنسبة للطالب الذي يقرر علم جراحة التجميل ضمن مناهج دراسته فلا حرج عليه أن يتعلمه ولكن لا ينفذه في الحالات المحرمة .. بل ينصح من يطلب ذلك بتجنبه لأنه حرام و ربما جاءت النصيحة على لسان طبيب كانت أوقع في أنفس الناس .
الشيخ : محمد صالح العثيمين- رحمه الله

س : بعثت أطلب خادمة لاعانة زوجتي في المنزل فأفادوا بالمراسلة أنه لا يوجد مسلمة في البلد الذي أريد الخادمة منه فهل يجوز أن أستقدم خادمة غير مسلمة ؟

الجواب : لا يجوز استقدام خادمة غير مسلمة ولا خادم غير مسلم ولا سائق غير مسلم ولا عامل غير مسلم الى الجزيرة العربية لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر باخراج اليهود والنصارى منها وأمر ألا يبقى فيها الا مسلم و أوصى عند وفاته عليه الصلاة والسلام باخراج جميع المشركين من هذه الجزيرة , ولأن في استقدام الكفرة من الرجال و النساء خطرا على المسلمين في عقائدهم وأخلاقهم و تربية أولادهم فوجب منع ذلك طاعة لله سبحانه ولرسوله صلى الله عليه وسلم وحسما لمادة الشرك و الفساد والله ولي التوفيق .
الشيخ : عبد العزيز بن باز - رحمه الله

س : ما حكم سماع الرجل الأجنبي صوت المرأة في التلفون أو غيره من قنوات الاتصال ؟

الجواب : صوت المرأة عورة عند الرجال الأجانب على الصحيح , ولذلك لا تسبح في الصلاة عندما ينوب الامام شيء كما يسبح الرجال بل تقتصر على التصفيق , ولا يجوز أن تتولى الأذان العام الذي يستدعي رفع الصوت , وهكذا لا ترفع صوتها بالتلبية في الاحرام الا بقدر ما تسمع رفيقتها , لكن أجاز بعض العلماء مخاطبتها للرجال بقدر الحاجة كجواب سؤال حيث أن نساء الصحابة من روين الأحاديث وسمعها منهن عدد من الرجال , ولكن ذلك بشرط البعد عن الريبة وبشرط الأمن من اثارة الشهوة لقوله تعالى Sadفلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض )فاءن مرض شهوة الزنا قد يتمكن في القلب عند ترقيق المرأة كلامها أو خوضها فيما يحدث بين الزوجين ونحو ذلك .
وعلى هذا فللمرأة أن ترد على التلفون بقدر الحاجة سواء كانت المرأة بدأت بالاتصال أو ردت على من اتصل بها هاتفيا حيث أنها في هذه الحال مضطرة الى ذلك ويحصل به فائدة لكلا الطرفين مع تباعد الأماكن و التحفظ عن الخوض فيما لا يعني أو ما يسبب الشهوة من أحد الجنسين مع أن الأولى ترك ذلك الا عند الضرورة الشديدة .
الشيخ : عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - جزاه الله خير

س : كثير من النساء يذكرن أن عورة المرأة من المرأة هي من السرة الى الركبة , فبعضهن لا يترددن في ارتداء الملابس الضيقة جدا أو المفتوحة لتظهر أجزاء كبيرة من الصدر واليدين , فما تعليقكم ؟

مطلوب من المسلمة الاحتشام والحياء , وأن تكون قدوة حسنة لأخواتها من النساء , وأن لا تكشف عند النساء الا ما جرت عادة المسلمات الملتزمات بكشفه فيما بينهن , هذا الأولى و الأحوط , لأن التساهل في كشف ما لا داعي لكشفه قد يبعث على التساهل ويجر الى السفور المحرم . والله أعلم.
الشيخ : صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان- جزاه الله خير

عن حكم استعمال الكحل ؟

الجواب : الاكتحال نوعان :
أحدهما : اكتحال لتقوية البصر وجلاء الغشاوة من العين وتنظيفها وتطهيرها بدون أن يكون له جمال , فهذا لا بأس به , بل انه مما ينبغي فعله , لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكتحل في عينيه , ولا سيما اذا كان بالأثمد الأصلي .
النوع الثاني : ما يقصد به الجمال والزينة , فهذا للنساء مطلوب , لأن المرأة مطلوب منها أن تتجمل لزوجها .وأما الرجال فمحل نظر , وأنا أتوقف فيه , وقد يفرق فيه بين الشاب الذي يخشى من اكتحاله فتنة فيمنع , وبين الكبير الذي لا يخشى ذلك من اكتحاله فلا يمنع .
الشيخ : محمد صالح العثيمن - رحمه الله

ما حكم تخفيف الشعر الزائد من الحاجب ؟

الجواب : هل تستحق بضع شعيرات أن نعرض أنفسنا للعنة الله ولعنة رسوله عليه الصلاة والسلام؟ وما أجمل من تزينت بطاعة ربها عز وجل.- لا يجوز أخذ شعر الحاجبين ولا التخفيف منها ، لما ثبت عن النبي صلى الله علية وسلم أنه لعن النامصة والمتنمصة . وقد بين أهل العلم أن أخذ شعر الحاجبين من النمص
وقد حرص معلمنا وإمامنا محمد عليه الصلاة والسلام على تعليمنا ما يجنبنا عقاب الله سبحانه وتعالى وعذابه، ومن ضمن ذلك تحذيره لصور متنوعة من تغيير خلق الله عز وجل، منها النمص؛ أي إزالة شعر الحواجب، سواء جزءاً منها أم جميعها. ونجد من يسمي هذا الفعل المحرم بغير اسمه، فيسمونه "تنظيف حواجب"، وكأن من لم تفعل ذلك لا تعتبر نظيفة. وسبحان الله، فقد سموّا الخمر أم الخبائث "مشروبات روحية" -مع أن الروح من أمر الله عز وجل- وسموا الربا "فوائد"، والفاحشة "حرية شخصية"، والله المستعان.
جاء في الصحيح عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: (لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات المغيرات لخلق الله) ثم قال: " ألا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في كتاب الله عز وجل - يعني قوله تعالى: (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)".
الاسلام سؤال وجواب
الشيخ : محمد صالح المنجد - جزاه الله خيرا


ما حكم تطويل الأظافر ووضع مناكير عليها مع العلم بأنني أتوضأ قبل وضعه ويجلس 24 ساعة ثم أزيله ؟

الجواب : تطويل الأظافر خلاف السُنة ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " الفطرة خمس : الختان ، و الاستحداد ، وقص الشارب ، ونتف الإبط ، وقلم الأظفار " . ولا يجوز أن تترك أكثر من أربعين ليلة لما ثبت عن أنس رضي الله عنه قال :" وقَّت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي قص الشارب وقلم الظفر ونتف الإبط وحلق العانة ألا نترك شيئاً من ذلك أكثر من أربعين ليلة "، ولأن تطويلها فيه تشبه بالبهائم وبعض الكفرة .
* أما المناكير فتركها أولى ، وتجب إزالتها عند الوضوء ؛ لأنها تمنع وصول الماء إلى الظفر .
والله أعلم

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد - جزاه الله خيرا


بعض النساء لدينا يمشطن شعورهن - أي : يضفرنها - وعندما يغتسلن من الجنابة لا تفك المرأة ضفائرها , فهل يصح غسلها ؟ مع العلم أن الماء لم يصل الى كل منابت شعرها . أفيدونا أفادكم الله .

الجواب : اذا أفاضت المرأة على رأسها كفى , لأن أم سلمة رضي الله عنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك , فقالت : يا رسول الله , اني امرأة أشد شعر رأسي أفأنفضه لغسل الجنابة ؟ فقال Sadانما يكفيك أن تحثي على رأسك ثلاث حثيات , ثم تفيضي عليك الماء فتطهرين ) أخرجه الامام مسلم في صحيحه .
فاءذا حثت المرأة على رأسها الماء ثلاث حثيات كفاها ذلك ولا حاجة الى نقضه , لهذا الحديث الصحيح .

الشيخ : عبد العزيز بن باز - رحمه الله

س : ما حكم المرأة اذا كانت عليها الجنابة واغتسلت , هل تغسل شعرها حتى يدخل الماء الى البشرة ؟

الجواب : الغسل من الجنابة أو غيرها من موجبات الغسل فيه ايصال الماء الى منبت الشعر , وسواء كان ذلك من الرجال أو من النساء , لقوله تعالى Sad وان كنتم جنبا فاطهروا ) ولا يجوز لها أن تغسل ظاهر الشعر فقط , بل لابد أن يصل الماء الى أصول الشعر الا مجدل الرأس , ولكن اذا كان مجدلا فاءنه لا يجب عليها نقضه بل يجب عليها أن يصل الماء الى كل الشعيرات بأن تضع الجديلة تحت مصب الماء ثم تعصره حتى يدخل الماء الى جميع الشعر .

الشيخ : محمد صالح العثيمين - رحمه الله

س : ظهرت موضه لدى النساء بعد ظهورها في الغرب , وهي لبس البناطيل الضيقة , وقد وجدت منهن القبول والترحيب , فما حكم ذلك ؟
الجواب : لا يجوز للمرأة أن تلبس ما فيه تشبه بالرجال أو تشبه بالكافرات , وكذلك لا يجوز لها أن تلبس اللباس الضيق الذي يبين تقاطيع بدنها ويسبب الافتتان بها , والبناطيل فيها كل المحاذير , فلا يجوز لها لبسها .

الشيخ : صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان - جزاه الله خيرا

هل لبس الملابس الضيقة للنساء أمام النساء تدخل في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه Sadنساء كاسيات عاريات ...) الى اخر الحديث ؟
الجواب : لا شك أن لبس المرأة للشيء الضيق الذي يبين مفاتن جسمها لا يجوز .
لا يجوز الا عند زوجها فقط , أما عند غير زوجها , فلا يجوز , حتى ولو كان بحضرة النساء , لأنها تكون قدوة سيئة لغيرها , اذا رأينها تلبس هذا , يقتدين بها .
وأيضا هي مأمورة بستر عورتها بالضافي و الساتر عن كل أحد , الا عن زوجها , تستر عورتها عن النساء كما تسترها عن الرجال , الا ما جرت العادة بكشفه عن النساء , كالوجه واليدين والقدمين , مما تدعو الحاجة الى كشفه .

الشيخ : صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان - جزاه الله خيرا
س : هل يجوز دخول بيت الخلاء ومعي ورقة مكتوب عليها كلمة التوحيد "لا اله الا الله " علما بأن الورقة مهمة جدا ولا يمكن تركها خارج بيت الخلاء ؟

الجواب : ورد ما يدل على النهي عن دخول الأماكن القذرة بشيء فيه ذكر الله , ولكن قد تعم البلوى , وقد يضطر الانسان الى استصحاب شيء من ذلك , فحينئذ قد يرفع عنه اذا كان خفيا , مختبئا غير واضح .
وضربوا مثلا بالخاتم اذا كان فيه اسم الله , كعبد الله , وعبد الرحمن ونحو ذلك , فاءن استطاع أن يخلعه ولا يدخل به فهو أولى , وان لم يستطع , جعل فصه في داخل كفه وقبض عليه حتى يكون خفيا فذلك مما يستأنس به .
لذا فعليك أن تخبىء الورقة التي فيها كلمة الشهادة , أو اسم من أسماء الله في جيبك , فاءن ذلك أخف , فاءن تيسر اخراجها وعدم الدخول بها فهو أولى .

الشيخ : عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - جزاه الله خيرا
: هل يجوز ذكر الله تعالى في الحمام ؟

الجواب : لا ينبغي للانسان أن يذكر ربه عز وجل في داخل الحمام , لأن المكان غير لائق لذلك , وان ذكره بقلبه فلا حرج عليه , بدون أن يلفظ بلسانه , والا فالأولى ألا ينطق به بلسانه في هذا الموضع , وينتظر حتى يخرج منه .
أما اذا كان مكان الوضوء خارج محل قضاء الحاجة , فلا حرج أن يذكر الله فيه .

الشيخ : محمد صالح العثيمين - رحمه الله
س : ما حكم اختلاط سائق العائلة بنساء وفتيات العائلة وخروجه معهن الى الأسواق و المدارس ؟

الجواب : ثبت في الحديث قول النبي صلى الله عليه وسلم Sadلا يخلون رجل بامرأة الا كان الشيطان ثالثهما ) فالخلوة عامة في البيت والسيارة والسوق والمتجر ونحوه , وذلك أنهما مع الخلوة لا يؤمن أن يكون حديثهما في العورات وما يثير الشهوة .
ومع ما يوجد من بعض النساء أو الرجال من الورع والخوف من الله وكراهية المعصية و الخيانة , فاءن الشيطان يتدخل بينهما ويهون عليهما أمر الذنب ويفتح لهما أبواب الحيل , فالبعد عن ذلك أحفظ وأسلم , وقد أباح الركوب مع السائق بعض العلماء بشرط أن يكون ثقة ورعا وأن يكون في داخل البلد وأن لا يكون هناك خلوة بل يكون معه مجموعه من النساء الخ .

الشيخ : عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - جزاه الله خيرا
س : اذا كانت المرأة كبيرة و طاعنة في السن , فهل تجوز مصافحتها والخلوة بها و زيارتها عند مرضها ؟

الجواب : يمكن أن يقال بجواز هذا اذا لم نستحضر القول الذي يقول : لكل ساقطة في الحي لاقطة , ولذلك فالأولى الابتعاد عن ذلك .

الشيخ : محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله
س : هل هناك زكاة على حلي المرأة التي تلبسها ؟


الجواب : اختلف العلماء في حلي المرأة , هل فيه زكاة أم لا ؟ ذهب الامام أبو حنيفه الى أن فيه زكاة , وجمهور العلماء أنه لا زكاة فيه كما هو مذهب الامام أحمد ومذهب الامام مالك ومذهب الامام الشافعي , وهو مروي عن خمسة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم : كلهم يقولون : لا زكاة في حلي النساء , واختار هذا القول العلامة ابن القيم وشيخه شيخ الاسلام ابن تيمية على أن حلي النساء لا زكاة فيه , مستدلين بما في الصحيحين من حديث أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى النساء فوعظهن وقال : ( يا معشر النساء تصدقن ولو من حليكن ) . فقوله Sadتصدقن ولو من حليكن ) . فيه ما يدل على أنه لا زكاة واجبة في الحلى لأنه قال : ولو من حليكن . مثل قوله : ( تصدقن ولو من حليكن ) بل قال : ( أدوا زكاة حليكن ) بل قال : ( تصدقن) دل على أنها لو تصدقت من ملابسها أو من أثاث بيتها أو من طعامها كان ذلك كافي .
وهذا كله في صدقة التطوع ولا يلزمها أن تخرج زكاة حليها , وكان عمر رضي الله عنه يرى أن زكاة الحلي اعارته للاستعمال وهو مروي عن أنس , وعبد الله بن عمر كان يحلي بناته الذهب ولا يخرج زكاته , وعائشة رضي الله عنها وليت أمر بنات أخيها عبد الرحمن بن أبي بكر ولم تزكي ما كان عليهن من حلي , الى غير ذلك , فبهذا نعرف أن حلي النساء لا زكاة فيه , وهذا القول هو الصحيح ان شاء الله .
فاءذا كان عندك حلي أيتها الأخت المسلمة وهو معد للاستعمال فاءنه لا زكاة فيه ولا حرج عليك في ذلك كما هو قول جمهور العلماء , وكما هو مروي عن عدد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , وكما اختاره شيخ الاسلام ابن تيمية والعلامة ابن القيم , وكما دل عليه حديث صحيح : ( تصدقن ولو من حليكن ) الى غير ذلك , واللع أعلم .

الشيخ : عبد الله بن حميد - رحمه الله
س : هل في حلي المرأة زكاة ؟

الجواب : وأما ( الحلي ) فاءن كان للنساء فلا زكاة فيه عند مالك , والليث والشافعي , و أحمد , و أبي عبيد , وروى ذلك عن عائشة , و أسماء , وابن عمر , وأنس , و جابر رضي الله عنهم , وعن جماعة من التابعين . قيل : فيه زكاة . و هو مروي عن عمر , وابن مسعود , وابن عباس , وابن عمر وجماعة من التابعين , وهو مذهب أبي حنيفة والثوري , والأوزاعي .

الشيخ : شيخ الاسلام ابن تيمية - رحمه الله
بحجة أن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده , فاءن البعض من النساء تنفق الأموال الكثيرة على ملابسهن وأمور زينتهن , فما تعليقكم ؟


الجواب : من رزقه الله مالا حلالا , فقد أنعم الله عليه نعمة يجب عليه شكرها , وذلك بالتصدق منها و الأكل واللبس من غير سرف ولا مخيلة , وما تفعله بعض النساء من المغالاة في اشتراء الأقمشة والاكثار منها من غير حاجة , الا مجرد المباهاة ومسايرة معارض الأقمشة في دعاياتها , كل ذلك من الاسراف و التبذير المنهي عنه واضاعة المال , والواجب على المسلمة الاعتدال في ذلك , والابتعاد عن التبرج و المبالغة في التجمل , وخصوصا عند الخروج من بيوتهن .
قال تعالى : ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) الأحزاب : 33
وقال تعالى : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن و يحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن الا لبعولتهن أو ابائهن أو اباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو اخوانهن أو بني اخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الاربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا الى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) النور : 31
وهذه الأموال سنسأل عنها يوم القيامة : من أين اكتسبناها ؟ وفيم أنفقناها ؟

الشيخ : صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان - جزاه الله خيرا
س : ما هو حكم استعمال حبوب منع الحيض ؟

الجواب : استعمال المرأة حبوب منع الحيض اذا لم يكن عليها ضرر من الناحية الصحية , فاءنه لا بأس به , بشرط أن يأذن الزوج بذلك , ولكن حسب ما علمته أن هذه الحبوب تضر المرأة , ومن المعلوم أن خروج دم الحيض خروج طبيعي , والشيء الطبيعي اذا منع في وقته , فاءنه لا بد أن يحصل من منعه ضرر على الجسم , وكذلك أيضا من المحذور في هذه الحبوب أنها تخلط على المرأة عادتها , فتختلف عليها , وحينئذ تبقى في قلق وشك من صلاتها ومن مباشرة زوجها وغير ذلك , لهذا أنا لا أقول أنها حرام ولكني لا أحب للمرأة أن تستعملها خوفا من الضرر عليها .
وأقول : ينبغي للمرأة أن ترضي بما قدر الله لها , فالنبي صلى الله عليه وسلم دخل عام حجة الوداع على أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وهي تبكي وكانت قد أحرمت بالعمرة فقال : (مالك لعلك نفست ) قالت : نعم قال : ( هذا شيء كتبه الله على بنات ادم ) فالذي ينبغي للمرأة أن تصبر وتحتسب , واذا تعذر عليها الصوم والصلاة من أجل الحيض , فاءن باب الذكر مفتوح ولله الحمد , تذكر الله وتسبح الله سبحانه وتعالى , وتتصدق وتحسن الى الناس بالقول والفعل , وهذا من أفضل الأعمال .

الشيخ : محمد صالح العثيمين - رحمه الله

س : ما حكم لبس الكعب العالي للنساء؟.


الجواب: لبس الكعب العالي لا يجوز :

- لأنه يُعرض المرأة للسقوط ، والإنسان مأمور شرعاً بتجنب المخاطر بمثل عموم قوله تعالى : ( ولا تقتلوا أنفسكم ) النساء/29 ، وقوله تعالى : ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) البقرة/195 .

- كما أنه يُظهر قامة المرأة وعجيزتها بأكثر مما هي عليه ، وفي هذا تدليس وإبداء لبعض الزينة التي نهيت عن إبدائها المرأة المؤمنة بقوله تعالى : ( ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو نسائهن ) النور/31 انتهى من فتاوى اللجنة الدائمة ( مجلة البحوث 9/46 )

- وكذلك فهو يجعلها مائلة إلى الأمام فيخشى انطباق وعيد المائلات المميلات عليها ، قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( صنفان من أهل النار لم أرهما بعد . رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس – يعني ظلماً وعدواناً – ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات )

- وهو يؤذي الظهر وهذا ثبت طبياً .

- وكذلك يصدر الكعب صوتاً يلفت أسماع الرجال ويفتنهم ،
قال تعالى : (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) النور : 31


الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد - جزاه الله خيرا
س : ما حكم مشاهدة وتمثيل الأفلام والمشاهد الدينية ؟

الجواب : لا يشرع في الاسلام تمثيليات لأسباب كثيرة منها :
السبب الأول : أن ذلك تقليد للكفار , وطريقة الكفار تليق بهم لا تليق بالمسلمين , ذلك لأن الكفار يشعرون بأنهم بحاجة الى حوافز ودوافع تدفعهم الى الخير , فليس عندهم شريعة فيها ما عندنا - والحمد لله - من الخير , فاية واحدة من القران تغني عن تمثيليات عديدة .
فأمة لا تحرم ولا تحلل , كيف نأخذ عنها منهاجها وثقافاتها وطرقها ؟!
فتلك الوسائل تصلح لهم ولا تصلح لنا , لأن عندنا خيرا من ذلك , كما جاء في حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : ( رأى النبي صلى الله عليه وسلم يوما صحيفة في يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه , فقال له : "ما هذه؟ " قال : هذه صحيفة من التوراة كتبها لي رجل من اليهود , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أمتهوكون أنتم كما تهوكت اليهود والنصارى ؟ لو كان موسى حيا لما وسعه الا اتباعي " .
السبب الثاني : أنه لا بد أن يقع في هذه التمثيليات أمور مكذوبة لا حقيقة لها في التاريخ الاسلامي أو في السيرة .
السبب الثالث : قد يقع في هذه التمثيليات تشبه الرجال بالنساء , أو العكس , أو قد يقع اختلاط الرجال بالنساء .
وقد ثبت أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يسير مع أصحابه في سفر , فمروا بشجرة كان المشركون يعلقون عليها أسلحتهم , فقالوا : يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط , فقال صلى الله عليه وسلم : ( الله أكبر , هذه السنن _ بفتح السين وفي رواية أخرى بضم السين _ لقد قلتم كما قال قوم موسى لموسى : " اجعل لنا الها كما لهم الهة " ) .
وهناك فرق بين قول اليهود لموسى عليه السلام : ( اجعل لنا الها كما لهم الهة ) وبين قول الصحابة :" اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط " فاليهود طلبوا من موسى أن يتخذ لهم صنما يعبدونه , أما أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم فطلبوا منه أن يتخذ لهم شجرة يعلقون عليه الأسلحة كما للمشركين وبالرغم من ذلك فقد أنكر الرسول صلى الله عليه وسلم المطابقة اللفظية , وقطع دابر تشبه المسلمين بالكفار .
ثم ما الذي يحمل الكفار على هذه التمثيليات ؟!
لأنه لا يوجد لديهم الغذاء الروحي الذي هو عندنا , فلذلك عندما نأخذ منهم هذه الوسائل فهذا شيء , واتخاذنا وسائل السيارات والطائرات وغيرها شيء اخر , فهي لا تدخل في قوله صلى الله عليه وسلم : ( ومن تشبه بقوم فهو منهم ) .
واذا عرضت في التلفاز أشياء ضرورية , فهي وسيلة جائزة , أما اذا أصبح التلفزيون عرضة لكل شيء فالأمر مختلف , ونحن لا يهمنا أن نفترض فرضيات وواقعنا خلاف ذلك , فلماذا لا نقول : ما حكم التلفزيون الذي نراه في العالم العربي اليوم ؟ وانما نقول مثلا : ما حكم الندوات العلمية ؟ فنسأل عن شيء يمكن أن يكون جائزا , ونغض الطرف عن الأشياء غير الجائزة يقينا ! فحتى اليوم مثلا هل قامت هيئة تلفزيونية بعرض صورة لعالم من علماء المسلمين يأتي بمناسك الحج لوحده , لكي يتعلم المسلمون منه ؟ بل أبسط من هذا ... هل قام عالم يصلي صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض ذلك على الناس عبر شاشة التلفزيون , ليتعلم الناس ؟
فلماذا لا نهتم بشيء يفيد المسلمين قطعا , وعلى العكس من ذلك نعرض ما يجوز وما لا يجوز ؟ .

الشيخ : محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله

: ما هو حكم الأناشيد المتداولة بين كثير من الشباب , ويسمونها (أناشيد اسلامية ) ؟

الجواب : اذا كانت هذه الأناشيد ذات معان اسلامية , وليس معها شيء من المعازف والات الطرب كالدفوف والطبول ونحوها , فهذا أمر لا بأس به .
ولكن , لا بد من بيان شرط مهم لجوازها , وهو أن تكون خالية من المخالفات الشرعية , كالغلو ونحوه .
ثم شرط اخر , وهو عدم اتخاذها ديدنا , اذ ذاك يصرف سامعيها عن قراءة القران الذي ورد الحض عليهفي السنة النبوية المطهرة , وكذلك يصرفهم عن طلب العلم النافع والدعوة الى الله سبحانه .
أما استعمال (الدفوف) مع الأناشيد , فجائز للنساء فيما بينهن دون الرجال , وفي العيد والنكاح فقط .

الشيخ : محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله

س : ما هو حكم الفيديو الاسلامي ؟

الجواب : لا يمكن الايمان بهذه التسمية في هذا العصر الذي انقلبت فيه الأهواء , واضطربت فيه الموازين , ولكن يوم يأذن الله بقيام حكم اسلامي - وعسى أن يكون قريبا - ويتألف مجلس من علماء الشريعة , ويقوم هذا المجلس بوضع نظام للفيديو الجائز شرعا , عندئذ يجوز ذلك ضمن ضوابط شرعية , وقواعد علمية , أما اليوم والأهواء تعتمل في النفوس فلا مجال للقول بجوازه الا اذا أردنا أن نسمي الأشياء بغير اسمها كالبنك الاسلامي , والنشيد الاسلامي , و ... الخ .

الشيخ : محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله

س : امرأة تقبل زوج أختها عند السلام اذا جاء من سفر ولا تصافحه بيدها فهل هذا يجوز أم لا علما أن زوج واحدة ابن عم لها أما الثانية فليس ابن عمها بل انه زوج أختها أفيدونا جزاكم الله خيرا ؟


الجواب : لا يجوز للمرأة أن تقبل غير محارمها كزوج أختها أو ابن عمها , كما لا يحل لها أن تبدي زينتها أمامه , حيث أنه أجنبي , ويجوز أن تسلم عليه وهي مستترة وفي غير خلوة ويجب انكار على من فعل ذلك ممن راه وبيان أنه عادة جاهلية أبطلها الاسلام .

الشيخ : محمد صالح العثيمين - رحمه الله

س : ما حكم كشف العروس في ليلة الزفاف أمام الأجانب منها , الذين يزورون مع العروس ؟

الجواب : لا ... لا يجوز بكل حال , ويلزم المرأة أن تستتر وأن لا تبرز الى الرجال الأجانب سواء قدموا مع زوجها كما هو العادة في ليلة العرس يأتي معه أناس يمشون معه فكل هذا لا ينبغي , لا العروسة ولا غيرها من النساء .
فاختلاط النساء بالرجال الأجانب من العروس أو من النساء الحافلات لا يجوز لهن أن يكشفن وجوههن ويظهرن محاسنهن للرجال الأجانب , فهذا يتنافى مع الشريعة الاسلامية في العرس وفي غيره كل ذلك سواء , والله أعلم .

الشيخ : عبد الله بن حميد - رحمه الله

س : ما حكم لبس الخلخال في القدم للزينة ؟

الجواب : يجوز لبس الخلخال في الساق للجمال لكن لا تحركه أمام الأجانب لتظهر ذلك لهم كما قال تعالى : ( ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن ) .

الشيخ : عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين - جزاه الله خيرا


س : هل يجوز تطويل ثوب المرأة من تحت القدم بحوالي جمسة سنتمترات أفيدونا ؟

الجواب : نعم يجوز للمرأة أن تنزل ثوبها الى أسفل الكعبين با ان هذا هو المشروع في حقها من أجل أن تستر بذلك قدميها , فاءن ستر قدمي المرأة أمر مشروع بل واجب عند كثير من أهل العلم , فالذي ينبغي للمرأة أن تستر قدميها اما بثوب ضاف عليها , واما بلباس شراب أو كنادر أو شبهها .

الشيخ : محمد صالح العثيمن - رحمه الله

هل يجوز للمرأة أن تستعمل أي نوع من أنواع الصبغة وألوان الشعر ؟

الجواب : صبغ الشعر إن كان بالسواد فإن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عنه حيث أمر بتغيير الشيب وتجنيبه السواد قال : " غيِّروا هذا الشيب وجنِّبوه السواد " . ( انظر صحيح مسلم 5476 ) وورد في ذلك أيضاً وعيد على من فعل هذا وهو قوله صلى الله عليه وسلم : ( يكون قوم يخضبون في آخر الزمان بالسواد كحواصل الحمام ، لا يريحون رائحة الجنة ) رواه أبو داود ( 4212 ) والنسائي ( 8/138 ) وصححه الألباني في صحيح الجامع ( 8153 ) ، وهو يدل على تحريم تغيير الشعر بالسواد ، أما بغيره مِن الألوان : فالأصل الجواز إلا أن يكون على شكل نساء الكافرات أو الفاجرات ، فيحرم من هذه الناحية ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم " من تشبه بقوم فهو منهم " رواه أبو داود ( 4031 ) وصححه الألباني في إرواء الغليل 5/109 . أ.هـ.

الشيخ : محمد صالح العثيمن - رحمه الله

س : ما حكم القصة التي يستعملها بعض النساء وهي قص الشعر من فوق الجبهة وجعل خصلات منه تتدلى عليها ؟

الجواب : إذا كان الغرض من القصة التشبه بنساء الكافرين والملحدين فهي حرام لأن التشبه بغير المسلمين حرام لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) وأما إذا لم يكن القصد منها التشبه وإنما هي عادة من العادات المستحدثة بين النساء فإذا كان فيها ما يعتبر زينة يمكن أن تتزين بها لزوجها وتظهر بها أمام أقاربها في مظهر يرفع من قدرها عندهن فلا يظهر لنا بأس بها .

(( اللجنة الدائمة للإفتاء ج/3 ص 881))

هل يجوز استعمال الحنة مع صفار البيض لتسريح الشعر؟

الجواب :لا حرج في ذلك إذا كان فيه فائدة استعمال الحنة مع صفار البيض أو غيره من الأمور المباحة - لا بأس إذا كان فيه فائدة للشعر بتطويله أو تمليسه أو غيرها من مصالحه أو بقاءه وعدم سقوطه .

الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله

رأيت بعض الناس يستعملون مواد تغير لون الشعر سواء تجعله أسود أو أحمر ورأيتهم أيضاً يستعملون مواد أخرى تجعل الشعر المجعد ناعماً فهل يجوز من ذلك شيء وهل الشباب مثل الشيوخ في الحكم ؟

الجواب : تغيير الشعر بغير السواد لا حرج فيه وكذلك استعمال مواد لتنعيم الشعر المجعد والحكم للشباب والشيوخ في ذلك سواء إذا انتفت المضرة وكانت مادة طاهرة مباحة أما التتغيير بالسواد الخالص فلا يجوز للرجال والنساء لقول النبي صلى الله عليه وسلم الله عليه وسلم : ( غيروا هذا الشيب واجتنبوا السواد ) .

((فتاوى اللجنة الدائمة 5/168 ))

ما حكم وصل الخصلة بشعر المرأة ؟

الجواب : يحرم وصل المرأة شعرها بغيره من شعر أو غيره مما يلتبس بالشعر لما ورد في ذلك من الأدلة .

((فتاوى اللجنة الدائمة 5/193))

: ما حكم لبس المرأة ما يسمى بالباروكة لتتزين بها لزوجها ؟

الجواب : ينبغي لكل من الزوجين أن يتجمل للآخر بما يحبه ويقوي العلاقة بينهما لكن في حدود ما أباحته شريعة الإسلام دون ما حرمته ، ولبس ما يسمى بالباروكة بدأ في غير المسلمات واشتهرن بلبسه والتزين به حتى صار من سمتهن ، فلبس المرأة إياها وتزينها بها ولو لزوجها فيه تشبه بالكافرات ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله : ( من تشبه بقوم فهو منهم ) ؛ ولأنه في حكم وصل الشعر بل أشدّ منه وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك ولعن فاعله . فتاوى اللجنة الدائمة 5/191وقد روى حُمَيْدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ أَنَّهُ سَمِعَ مُعَاوِيَةَ بْنَ أَبِي سُفْيَانَ عَامَ حَجَّ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ وَهُوَ يَقُولُ وَتَنَاوَلَ قُصَّةً مِنْ شَعَرٍ كَانَتْ بِيَدِ حَرَسِيٍّ أَيْنَ عُلَمَاؤُكُمْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَنْهَى عَنْ مِثْلِ هَذِهِ وَيَقُولُ إِنَّمَا هَلَكَتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ حِينَ اتَّخَذَ هَذِهِ نِسَاؤُهُمْ وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " لَعَنَ اللَّهُ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ وَالْوَاشِمَةَ وَالْمُسْتَوْشِمَةَ . " رواه البخاري 5477 والله تعالى أعلم .

الاسلام سؤال وجواب
الشيخ : محمد صالح المنجد - جزاه الله خيرا

س : هل يجوز للمرأة استعمال المكياج الصناعي لزوجها وهل يجوز أن تظهر به أمام أهلها أو أمام نساء مسلمات ؟

الجواب : تجمل المرأة لزوجها في الحدود المشروعة من الأمور التي ينبغي لها أن تقوم بها , فاءن المرأة كلما تجملت لزوجها كان ذلك أدعى الى محبته لها والى الائتلاف بينهما وهذا مقصود الشارع فالمكياج اذا كان يجملها ولا يضرها فاءنه لا بأس به ولا حرج . ولكني سمعت أن المكياج يضر بشرة الوجه وأنه بالتالي تتغير به بشرة الوجه تغيرا قبيحا قبل زمن تغيرها في الكبر وأرجو من النساء أن يسألن الأطباء عن ذلك فاءذا ثبت ذلك كان استعمال المكياج اما محرما أو مكروه.
وبهذه المناسبة أود أن أذكر ما يسمى (المناكير) وهو شيء يوضع على الأظافر تستعمله المرأة وهو له قشرة وهذا لا يجوز استعماله للمرأة اذا كانت تصلي لأنه يمنع وصول الماء في الطهارة وكل شيء يمنع وصول الماء , فاءنه لا يجوز استعماله للمتوضىء أو المغتسل لأن الله يقول : ( فاغسلوا وجوهكم وأيديكم ) , وهذه المرأة اذا كان على أظافرها مناكير , فاءنها تمنع وصول الماء فلا يصدق عليها أنها غسلت يدها فتكون قد تركت فريضة من فرائض الوضوء أو الغسل .
وأما من كانت لا تصلي فلا حرج عليها اذا استعملته الا أن يكون هذا الفعل من خصائص نساء الكفار , فاءنه لا يجوز لما فيه من التشبه بهم , ولقد سمعت أن بعض الناس أفتى بأن هذا من جنس لبس الخفين , وأنه يجوز أن تستعمله المرأة لمدة يوم وليلة ان كانت مقيمة ومدة ثلاثة أيام ان كانت مسافرة ولكن هذه فتوى غلط وليس كل ما ستر الناس به أبدانهم يلحق بالخفين فاءن الخفين جاءت الشريعة بالمسح عليهما للحاجة الى ذلك غالبا , فاءن القدم محتاجة الى التدفئة ومحتاجة الى الستر لأنها تباشر الأرض والحصى والبرودة وغير ذلك فخصص الشارع المسح بهما وقد يقيسون أيضا العمامة وليس بصحيح لأن العمامة محلها الرأس والرأس فرضه مخفف من أصله فاءن فريضة الرأس هي المسح بخلاف الوجه فاءن فريضته الغسل ولهذا لم يبح النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة أن تمسح القفازين مه أنهما يستران اليد .
وفي الصحيحين من حديث المغيرة بن شعبة ( أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ وعليه جبة ضيقة الكمين , فلم يستطع اخراج يديه , فأخرج يديه من تحت بدنه فغسلهما ) .
فدل هذا على أنه لا يجوز للانسان أن يقيس أي حائل يمنع وصول الماء على العمامة وعلى الخفين والواجب على المسلم أن يبذل غاية جهده في معرفة الحق وأن لا يقدم على فتوى الا وهو يشعر أن الله تعالى سائله عنها لأنه يعبر عن شريعة الله عز وجل . والله الموفق الهادي الى الصراط المستقيم .

الشيخ : محمد صالح العثيمين - رحمه الله

س : ما الحكم اذا دهنت المرأة رأسها ومسحت عليه هل يصح وضوؤها أم لا ؟

الجواب : قبل الاجابة على هذا السؤال , أود أن أبين بأن الله عز وجل قال في كتابه المبين :
( يا أيها الذين امنوا اذا قمتم الى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم الى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم الى الكعبين ) . والأمر بغسل هذه الأعضاء ومسح ما يمسح منها يستلزم ازالة ما يمنع وصول الماء اليها , لأنه اذا وجد ما يمنع وصول الماء اليها لم يكن غسلها ولا مسحها , وبناء على ذلك نقول : ان الانسان اذا استعمل الدهن في أعضاء طهارته , فاما أن يبقي الدهن جامدا له جرم , فحينئذ لا بد أن يزيل ذلك قبل أن يطهر أعضاءه , فاءن بقي الدهن هكذا جرما , فاءنه يمنع وصول الماء الى البشرة وحينئذ لا تصح الطهارة . أما اذا كان الدهن ليس له جرم , وانما أثره باق على أعضاء الطهارة , فاءنه لا يضر , ولكن في هذه الحال يتأكد أن يمر الانسان يده على الوضوء لأن العادة أن الدهن يتمايز معه الماء , فربما لا يصيب جميع العضو الذي يطهره .

الشيخ : محمد صالح العثيمين - رحمه الله

س : ما المقصود بالخفاف والجوارب ؟ وما حكم المسح
عليهما ؟

الجواب : المقصود بالخفاف : ما يلبس على الرجل من جلد ونحوه .
والمقصود بالجوارب : ما يلبس على الرجل من قطن ونحوه , وهو ما يعرف بالشراب .
والمسح عليهما هو السنة التي جاءت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن كان لابسا لهما فالمسح عليهما أفضل من خلعهما لغسل الرجل . ودليل ذلك : حديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه , أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ , قال المغيرة : فأهويت لأنزع خفيه فقال : ( دعهما فاءني أدخلتهما طاهرتين ) . فمسح عليهما .
ومشروعية المسح على الخفين ثابتة في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم :
أما كتاب الله : ففي قوله تعالى : ( يا أيها الذين امنوا اذا قمتم الى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم الى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم الى الكعبين ) . فاءن قوله تعالى : ( وأرجلكم) فيها قراءتان سبعيتان صحيحتان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .
احداهما : ( وأرجلكم) بالنصب عطفا على (وجوهكم) فتكون الرجلان مغسولتين .
الثانية: ( وأرجلكم) بالجر عطفا على (رءوسكم) فتكون الرجلان ممسوحتين . والذي بين أن الرجل تكون ممسوحة أو مغسولة هي السنة , فكان الرسول صلى الله عليه وسلم اذا كانت رجلاه مكشوفتين يغسلهما , واذا كانتا مستورتين بالخفاف يمسح عليهما .
وأما دلالة السنة على ذلك : فالسنة متواترة في هذا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الامام أحمد رحمه الله : ليس قلبي من المسح شيء فيه أربعون حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه . ومما يذكر من النظم قول الناظم :
مما تواتر حديث من كذب ........ ومن بنى لله بيتا واحتسب
ورؤية شفاعة والحوض ........ ومسح خفين وهذي بعض
فهذا دليل مسحهما من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .

الشيخ : محمد صالح العثيمين - رحمه الله

س : هل هناك فرق بين الرجال والنساء في أحكام المسح على الخفين ؟

الجواب : ليس هناك فرق بين الرجال والنساء في هذا , وينبغي أن نعلم قاعدة وهي : أن الأصل أن ما ثبت في حق الرجال ثبت في حق النساء , وأن ما ثبت في حق النساء ثبت في حق الرجال الا بدليل على افتراقهما .

الشيخ : محمد صالح العثيمين - رحمه الله

وجزاكم الله كل الخير والثواب باذن الله تعالي

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا علي دينك ولا تكلنا الي انفسنا طرفة عين
[/b]
[/size]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://quran.ahlamountada.com
 
فتاوي وأحكام غاية في الاهمية تهم كل إمرأة مسلمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القرآن الكريم :: (¯`·._.·( المنتديات الاسلامية )·._.·°¯) :: قسم الفتاوي الشرعية-
انتقل الى: